حقل الدعوة

صوت الحق — الملحق — حقل الدعوة

مع الجمهور(؟) مسائل مختارة في الصيام 2015-06-08
شبكات التواصل الاجتماعي ” أخطار ومحاذير ” 2015-06-08
من أسرار القرآن والسنة (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء‏…‏) (2 من 5) بقلم: د. زغلول النجار – مفكر إسلامي وتمتدح السورة القرآن الكريم بقول ربنا‏ تبارك وتعالى:‏ (لكن الله يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى بالله شهيدا) (‏النساء‏: 166)،‏ وبقوله‏ عز من قائل‏:‏ (يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا)‏ (‏النساء: ‏174).‏ كما تمتدح خاتم الأنبياء والمرسلين‏ صلى الله عليه وسلم‏‏ بقول ربنا‏ سبحانه وتعالى: (يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيرا لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السموات والأرض وكان الله عليما حكيما‏) (‏النساء‏: 170)‏. وتدعو سورة النساء أهل الكتاب إلى عدم المغالاة في الدين فتقول‏:‏ (يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق، إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة؛ انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد، له ما في السماوات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا‏ *‏ لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون، ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعا‏ *‏ فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله، وأما الذين استنكفوا واستكبروا فيعذبهم عذابا أليما ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا‏) (‏النساء‏: 171‏ـ‏173)، وتختتم سورة النساء‏‏ باستكمال الضوابط الشرعية لقضية الميراث، والتي بدأت بالآيتين‏12،11‏ وختمت بالآية رقم‏ (176).‏ من التشريعات الإسلامية في سورة النساء: ‏(1)‏ تقوى الله‏ تعالى وعبادته بما أمر‏،‏ ومداومة استغفاره والتوبة إليه‏،‏ وطاعته‏ سبحانه وتعالى‏ وطاعة خاتم أنبيائه ورسله‏ صلى الله عليه وسلم‏‏ وطاعة أولي الأمر من المسلمين الصالحين‏،‏ والرجوع إلى حكم الله‏ تعالى وحكم الرسول الخاتم‏ عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم‏‏ عند الاختلاف في الرأي‏،‏ ومعاداة الشيطان وعدم اتخاذه وليا لأن في ذلك الخسران المبين‏.‏ ‏(2)‏ الأمر بالمحافظة على المال العام والخاص وعدم تسليمه للسفهاء، والمحافظة أكثر على مال اليتيم‏،‏ وعلى حقوق الضعفاء في المجتمع‏،‏ وعلى أموال الآخرين وحقوقهم والتحذير من مغبة الاعتداء عليها‏.‏ ‏(3)‏ تأكيد حقوق الزوجات‏،‏ والأمر بمعاشرتهن بالمعروف‏‏ وإعطائهن كافة حقوقهن‏،‏ ومن حقوقهن المهر الذي هو عطية خالصة لهن‏،‏ وليس لأحد الحق في شيء منه إلا أن يطبن نفسا بالتنازل عنه أو عن شيء منه‏،‏ ومن حقوقهن أن لهن على الرجال حق الصون‏،‏ والرعاية‏،‏ والقيام بشئونهن بما أعطى الله‏ تعالى الرجال من صفات وقدرات‏.‏ ‏(4)‏ تحديد المحرمات من النساء‏،‏ ووضع الضوابط الصحيحة لاستقامة حياة الأسرة‏،‏ والقوانين المنظمة لها‏،‏ والنهي عن تمني المسلم أو المسلمة أن يكون في غير جنسه‏،‏ لأن لكل دورا ملائما لفطرته‏،‏ ولاستعداداته‏،‏ وبالجنسين معا يكتمل المجتمع وتستقيم أموره‏،‏ وتكون استمرارية الجنس البشري إلى ما شاء الله‏ تعالى. ولكل فرد نصيب مما اكتسب‏،‏ وعليه أن يسأل الله العلي القدير من فضله،‏ إن الله كان بكل شيء عليما‏.‏ ‏(5)‏ الأمر بالإحسان إلى الوالدين‏،‏ وإلى ذوي القربى واليتامى‏،‏ وإلى الجار ذي القربى‏،‏ والجار الجنب‏،‏ وإلى الصاحب بالجنب‏،‏ وابن السبيل‏،‏ وباحترام العهود والمواثيق‏،‏ وبأداء الأمانات إلى أهلها‏،‏ وبرد التحية‏،‏ والحكم بين الناس بالعدل، وبالهجرة في سبيل الله إذا لزم الأمر‏.‏ ‏(6)‏ النهي عن الاختيال والفخر‏،‏ وعن التباهي والكبر‏،‏ وعن تزكية النفس‏،‏ وعن افتراء الكذب على الله‏،‏ وعن الجهر بالسوء في القول إلا من ظلم‏،‏ وعن البخل والدعوة إليه أو الأمر به‏،‏ وعن بذل المال رئاء الناس‏،‏ وعن النفاق أو موالاة المنافقين أو المشركين أو الكافرين‏،‏ وعن قبول الاستذلال أو الرضوخ له‏،‏ وعن تعاطي المسكرات وعن اقتراب الفاحشة أو العمل على إشاعتها بين الناس‏.‏ ‏(7)‏ التقيد بأوامر الله‏ تعالى‏ في توزيع الميراث‏.‏ ‏(8)‏ تفصيل شروط الطهارة‏.‏ ‏(9)‏ الأمر بتدبر آيات القرآن الكريم‏.‏ ‏(10)‏ تأكيد الصلاة وعلى إقامتها في مواقيتها‏،‏ وتشريع صلاة المسافر‏،‏ وصلاة المقاتل‏ صلاة الحرب أو صلاة الخوف‏.‏ ‏(11)‏ النهي عن قتل المؤمن إلا خطأ‏،‏ وأحكام القتل الخطأ‏،‏ والنهي كذلك عن الوجود في مجالس يُستهزأ فيها بآيات الله‏.‏ ‏(12)‏ الأمر بالقتال في سبيل الله دون خشية أولياء الشيطان لأن ربنا‏ تبارك وتعالى يقول‏ وقوله الحق‏:‏ (..‏ فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا) ‏(‏النساء‏:76)، وتؤكد الآيات في سورة النساء فضل المجاهدين على القاعدين‏.‏ من ركائز العقيدة الإسلامية في سورة النساء: ‏(1)‏ الإيمان بالله‏ تعالى‏ ربا واحدا أحدا‏ بغير شريك ولا شبيه ولا منازع‏‏ ولا صاحبة،‏ ولا ولد‏‏، والإيمان بملائكته‏،‏ وكتبه‏،‏ ورسله‏،‏ واليوم الآخر‏،‏ واليقين بأنه‏ تعالى شأنه‏‏ رقيب على عباده‏،‏ حسيب عليهم‏،‏ عادل بينهم‏،‏ لا يظلم مثقال ذرة‏،‏ وأنه‏‏ سبحانه‏ محيط بكل شيء‏،‏ تواب رحيم‏،‏ عليم حكيم‏،‏ غفور ودود‏،‏ غني حميد‏،‏ قدير وكيل‏،‏ سميع بصير‏،‏ شاكر كريم… إلى غير ذلك مما وصف به ذاته العلية‏.‏ ‏(2)‏ اليقين بأن الجنة حق وأن النار حق‏،‏ وأنها إما جنة أبدا‏،‏ أو نار أبدا‏.‏ ‏(3)‏ التسليم بأن الله‏ تعالى‏ لا يغفر أن يشرك به‏،‏ ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء‏.‏ ‏(4)‏ وجوب طاعة الله‏ سبحانه وتعالى وطاعة جميع أنبيائه ورسله‏،‏ وعلى رأسهم خاتمهم أجمعين سيدنا محمد بن عبد الله‏ صلى الله عليه وسلم‏.‏ ‏(5)‏ اليقين بأن القرآن الكريم هو كتاب الله المنزل بالحق على خاتم أنبيائه ورسله‏ صلى الله عليه وسلم‏،‏ والمحفوظ بحفظ الله‏ تعالى‏ في نفس لغته إلى قيام الساعة‏.‏ ‏(6)‏ الإيمان بوحدة رسالة السماء لوحدانية مرسلها‏،‏ وبالأخوة بين الأنبياء لوحدة المصدر الذي تلقوا الوحي عنه‏،‏ واليقين بصدق بعثة الرسول الخاتم‏ صلى الله عليه وسلم‏ الذي تكاملت في رسالته كل الرسالات السابقة‏،‏ ولذلك تعهد ربنا‏‏ تبارك وتعالى‏ بحفظها فحفظت، لأنه ليس من بعده‏ صلوات الله وسلامه عليه‏ من نبي ولا رسول‏،‏ وقد أوكل حفظ الرسالات السابقة لأصحابها فضيعوها‏.‏2015-06-08
مع الجمهور (؟) ظاهرة تهاون عمّال البناء وغيرهم من أصحاب الأعمال الشاقة في الإفطار في رمضان2015-05-31
كن مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر مؤسسة “حراء” لتحفيظ وتعليم القرآن 2015-05-31
من أسرار القرآن 2015-05-31
مع الجمهور (9) الانشغال بالجوال أثناء قيادات السّيارة محرم شرعًا واستهتار بأرواح المارة 2015-05-24
وللحكاية بقية 2015-05-24
ليلة المعراج وَدَعَا لِي بِخَيْرٍ 2015-05-24
صدق الاتباع من خلال ذكرى الإسراء 2015-05-24
مع الجمهور استشارات وتوجيهات (8) 2015-05-10